الشهر: نوفمبر 2017

الشهر: نوفمبر 2017

فئة:منوعات

ذكرت قوات خفر السواحل التركية أن سفينة تجسس روسية قد غرقت قبالة الساحل التركي بعد أن خرق بدنها في حادث اصطدام مع سفينة بضائع، وقد تم إنقاذ جميع أفراد طاقمها.

سفينة شحن

وأكدت روسيا فى وقت سابق أن بدن السفينة “ليمان”، أحد قطع أسطولها فى البحر الأسود، قد تعرض للخرق، سوى أن محاولات طاقمها لم تنجح في وقفها عن الغرق.

لم يعرف سبب الاصطدام ولكن تم الإبلاغ عن انتشار الضباب في المنطقة.

علم تركيا

وذكرت وسائل الاعلام التركية أن السفينة قد اصطدمت بسفينة تحمل علم دولة “توجو” وتحمل على متها شحنة من الماشية.

ذكرت وكالة أنباء “رويترز” نقلا عن مصادر من مكتب رئيس الوزراء التركى أن رئيس الوزراء التركى “بينالى يلدريم” اتصل هاتفيا بنظيره الروسى “ديمتري ميدفيديف” معربا عن بالغ أسفه إزاء حادث الاصطدام.

يمر أسطول البحر الأسود الروسي عبر مضيق البوسفور من أجل عمليات نشر القوات في البحر الأبيض المتوسط، ولا سيما في سوريا.

علم روسيا

وذكرت قوات خفر السواحل التركية فى بيان لها (باللغة التركية) على موقعها الاليكتروني أنه تم إخلاء جميع أفراد طاقمها البالغ عددهم 78 من على متن السفينة الغارقة بأمان.

وقد اصطدمت القطعة البحرية الروسية بسفينة البضائع “يوزارسيف اتش” على بعد 29 كيلومترا (18 ميلا) من مدينة “كيليوس” التركية الواقعة على ساحل البحر الأسود شمال مدينة “اسطنبول” تماما وغرقت في تمام الساعة 2:48 ظهرا (11:48 بتوقيت جرينتش).

وذكرت الأنباء أن السفينة تعرضت لأضرار طفيفة فى الحادث.

تم بناء السفينة في مدينة “غدانسك” الساحلية بدولة بولندا، وقد تم إطلاق “ليمان” في عام 1970، فدخلت إلى الخدمة مع الأسطول الشمالي التابع لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية قبل انضمامها إلى أسطول البحر الأسود في عام 1974، وفقا للموقع الاليكتروني التابع للبحرية kchf.ru (الناطق باللغة الروسية).

كما ذكر الموقع أن مقر الأسطول هو مدينة “سيفاستوبول” في شبه جزيرة القرم، وهي الأراضي التي ضمتها روسيا من أوكرانيا عام 2014، وكانت السفينة زائرة تتردد على ميناء “طرطوس” السوري منذ عقود.

في عام 1999، تصدرت “ليمان” عناوين الصحف العالمية، عندما تم إرسالها إلى البحر المتوسط لرصد عمليات حلف “الناتو” ضد يوغوسلافيا.


الشهر: نوفمبر 2017

فئة:سياسة

اتخذ قادة دول جنوب شرق آسيا موقفا أكثر ليونة بشأن النزاعات حول بحر الصين الجنوبى خلال القمة، متجنبين التلميحات الضمنية إلى إنشاء الصين للجزر الاصطناعية وتسليحها.

 

وقد استبعدت، في البيان الأخير لرابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) الذى لم يعلن حتى يوم الأحد، التلميحات إلى “تمهيد الأرض وإنشاء المواقع العسكرية عليها” التي وردت فى النص الذى صدر عن اجتماع العام الماضى فى دولة “لاوس” وفي النسخة السابقة غير المنشورة التي اطلعت عليها (رويترز).

 

وكان من نتيجة ما قاله دبلوماسيان من رابطة أمم جنوب شرقي آسيا أن قامت وزارة الخارجية الصينية والمسؤولون بالسفارة في مانيلا بالضغط على الفلبين ورئيسها الذي يرأس رابطة (اسيان) لهذا العام للإبقاء على أنشطة بكين المثيرة للجدل في الممر المائي الاستراتيجي خارج جدول أعمال رابطة (اسيان) الرسمي.

الصين

 

كما أشار البيان إلى أن أربعة دول أعضاء برابطة (اسيان)، كما ذكر الدبلوماسيون يريدون أن يكون للرابطة موقفا أكثر حزما، قد اتفقوا على استخدام لهجة أكثر لينا فى البيان.

 

يذكر أن الصين ليست عضوا فى رابطة (اسيان) ولم تحضر القمة ولكنها شديدة الحساسية حول مضمون التصريحات الواردة في البيان والتي تعتبرها الصين مقياسا لمعارضة الرابطة لإنشاء الجزر الاصطناعية فى المياه المتنازع عليها.

 

كما أشار بيان (اسيان) إلى “تحسن التعاون بين الدول الأعضاء في الرابطة والصين”، ولم تتضمن تلميحات إلى “التوترات” أو “تصاعد الأنشطة” التى شوهدت من قبل فى المسودات السابقة وفى نص العام الماضى. إلا أنها احتوت على بعض مخاوف القادة بشأن “التطورات الأخيرة”.

 

وقد ردت بكين بغضب على الدول الأعضاء الذين أعربوا عن قلقهم إزاء تمهيدها السريع للشعاب المرجانية فى أرخبيل “سبراتلى” وتركيب أنظمة صواريخ عليها.

 

ووفقا لبعض الخبراء، فإن الصين قادرة الآن على نشر طائرات قتالية على العديد من الأراضي التي صنعتها داخل المياه المتنازع عليها.