الشهر: مارس 2017

الشهر: مارس 2017

فئة:سياسة

حسني مبارك، الرئيس المصري الأسبق الذي أطيح به في عام 2011؛ نظرا لإنتفاضة الشعب وقيامه ضده بثورة بات من المقرر إطلاق سراحه من السجن بعد أن قضى عقوبة الحبس لمدة ست سنوات. فقد حكم عليه بالسجن المؤبد في البداية، إلا أن مدة عقوبته قد انتهت حينما قضت لجنة التحكيم ببرائته من جميع التهم الموجهة إليه؛ وكانت المحكمة قد قضت من قبل بإدانته في قضية باختلاس أموال الحكومة لتجديد قصوره الرئاسية.

علم مصر

 

في الثاني من شهر مارس الحالي، برأت المحكمة المصرية “مبارك” من أي تورط في قضايا قتل المتظاهرين. إلا أن “مبارك” كان له صلة بمقتل 900 مدني ممن قاموا بالتظاهر أثناء الثورة؛ وقد تم حبس “مبارك” ونجليه “جمال” و”علاء” احتياطيا على ذمة قضايا الفساد في أوائل شهر يناير من عام 2016؛ وعلى الرغم من إطلاق سراح “مبارك” إلا أنه موجود حاليا في المستشفى بعد تاريخ طويل من زيارات الطبيب ونوبات المرض المزعومة. في مقابلة عبر الهاتف مع السيد “إبراهيم صالح”، وكيل نيابة من القاهرة، قال فيها أنه “حسب علمي أنه كان في السجن حتى اليوم، والآن هو حر”.

مصر

مبارك حاليا في المستشفى بعد تاريخ طويل من زيارات الطبيب والمرض. ويعتقد العديد من المواطنين أن وجوده في المستشفى مسألة سياسية أكثر منها عقوبة فعلية. فقد أطلق سراحه من مستشفى المعادي العسكري في جنوب القاهرة، حيث قضى معظم مدة احتجازه، إلا أن العجوز البالغ من العمر 88 عاما ما زال داخل المستشفى.

مستشفى


الشهر: مارس 2017

فئة:اقتصاد

صرح مسؤول بوزارة البترول المصرية يوم الاربعاء مشيرا إلى تحسن محتمل في العلاقات بعد شهور من التوتر أن: شركة النفط الحكومية السعودية “أرامكو” سوف تقوم باستئناف شحنات المنتجات النفطية إلى مصر بعد نحو ستة أشهر من التوقف المفاجئ. كما قالت الوزارة في بيان لها: أنها كانت تعمل مع شركة “أرامكو” على وضع إطار زمني لاستئناف الشحنات، وأن انقطاع الشحنات في أكتوبر من العام الماضي كان للأسباب تجارية بحتة، حيث أنه قد جرى الاتفاق مع الجانب السعودي على ذلك وفقا للعقد التجاري الموقع بين الهيئة العامة للبترول المصرية وشركة “أرامكو”.

التنقيب عن البترول

وقال مسؤول في الوزارة لوكالة “رويترز” طالبا عدم الكشف عن هويته؛ لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام أنه: “قريبا جدا سنقوم بالاتفاق النهائي على زمان ومكان  تلقي الشحنات من شركة “أرامكو”؛ وردا على السؤال، هل الشحنات ستستأنف في غضون أسابيع؟ قال المسؤول: “لا، لا، نحن نتحدث عن فترة زمنية قصيرة للغاية.” فقد وافقت المملكة العربية السعودية في أبريل من العام الماضي على تزويد مصر بـ 700 ألف طن من منتجات النفط المكرر في الشهر لمدة خمس سنوات، ولكن توقف وصول الشحنات في أوائل شهر أكتوبر الماضي؛ ولم تقدم شركة “أرامكو” أسبابا رسمية لتوقفها.

وقد جاء في بيان لوزارة البترول المصرية أنه: “وفقا لشركة “أرامكو”، فإن تأجيل إرسال الشحنات يرجع إلى الشروط التجارية من جانبها وسط التغيرات التي حدثت في أسعار النفط في السوق العالمي وانخفاض مستويات إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية، وكذلك الصيانة الروتينية لمعامل التكرير”.

ورغم أن المسؤولين من الجانبين قد نفوا وجود توترات أو خلافات بين أكثر دول شمال إفريقيا اكتظاظا بالسكان وأغنى دولة في العالم العربي، فإن الدولتان قد كانتا على خلاف بشأن عدد من القضايا السياسية.