رابطة أمم جنوب شرق آسيا ترضخ لإرادة بكين في بحر الصين الجنوبي

رابطة أمم جنوب شرق آسيا ترضخ لإرادة بكين في بحر الصين الجنوبي

فئة:سياسة

اتخذ قادة دول جنوب شرق آسيا موقفا أكثر ليونة بشأن النزاعات حول بحر الصين الجنوبى خلال القمة، متجنبين التلميحات الضمنية إلى إنشاء الصين للجزر الاصطناعية وتسليحها.

 

وقد استبعدت، في البيان الأخير لرابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) الذى لم يعلن حتى يوم الأحد، التلميحات إلى “تمهيد الأرض وإنشاء المواقع العسكرية عليها” التي وردت فى النص الذى صدر عن اجتماع العام الماضى فى دولة “لاوس” وفي النسخة السابقة غير المنشورة التي اطلعت عليها (رويترز).

 

وكان من نتيجة ما قاله دبلوماسيان من رابطة أمم جنوب شرقي آسيا أن قامت وزارة الخارجية الصينية والمسؤولون بالسفارة في مانيلا بالضغط على الفلبين ورئيسها الذي يرأس رابطة (اسيان) لهذا العام للإبقاء على أنشطة بكين المثيرة للجدل في الممر المائي الاستراتيجي خارج جدول أعمال رابطة (اسيان) الرسمي.

الصين

 

كما أشار البيان إلى أن أربعة دول أعضاء برابطة (اسيان)، كما ذكر الدبلوماسيون يريدون أن يكون للرابطة موقفا أكثر حزما، قد اتفقوا على استخدام لهجة أكثر لينا فى البيان.

 

يذكر أن الصين ليست عضوا فى رابطة (اسيان) ولم تحضر القمة ولكنها شديدة الحساسية حول مضمون التصريحات الواردة في البيان والتي تعتبرها الصين مقياسا لمعارضة الرابطة لإنشاء الجزر الاصطناعية فى المياه المتنازع عليها.

 

كما أشار بيان (اسيان) إلى “تحسن التعاون بين الدول الأعضاء في الرابطة والصين”، ولم تتضمن تلميحات إلى “التوترات” أو “تصاعد الأنشطة” التى شوهدت من قبل فى المسودات السابقة وفى نص العام الماضى. إلا أنها احتوت على بعض مخاوف القادة بشأن “التطورات الأخيرة”.

 

وقد ردت بكين بغضب على الدول الأعضاء الذين أعربوا عن قلقهم إزاء تمهيدها السريع للشعاب المرجانية فى أرخبيل “سبراتلى” وتركيب أنظمة صواريخ عليها.

 

ووفقا لبعض الخبراء، فإن الصين قادرة الآن على نشر طائرات قتالية على العديد من الأراضي التي صنعتها داخل المياه المتنازع عليها.


إترك رد