الشباب هم أقل من يعتقد بأن اللاجئين يشكلون خطرا على الأمن – وفق الاستطلاع

الشباب هم أقل من يعتقد بأن اللاجئين يشكلون خطرا على الأمن – وفق الاستطلاع

وفقا لنتائج الاستطلاع يعتقد غالبية الأمريكيين الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة أن اللاجئين القادمين إلى الولايات المتحدة هم مصدر خطر كبير، مقارنة بأقل من ثلث الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما.

فقد كشفت دراسة أجريت أن الشباب في الولايات المتحدة هم أقل نسبة من المواطنين الذين يعتقدون أن اللاجئين العراقيين والسوريين يشكلون خطرا على البلاد. فهناك 6 من أصل كل 10 أميركيين ممن تزيد أعمارهم عن 65 سنة يرون أن الأعداد الكبيرة من اللاجئين القادمين من “العراق” و”سوريا” إلى “الولايات المتحدة” يعتبرون مصدر خطر كبير، مقارنة بأقل من ثلث عدد المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة أي حوالي (%31) من تلك الشريحة العمرية.

الشباب

في الوقت نفسه، تظهر الدراسة التي أجراها مركز “بيو” للأبحاث في يناير/ كانون الثاني أن: ما يقرب من ربع الشباب (%23) تحت سن الخامسة والثلاثين يعتقدون أن هؤلاء اللاجئين “لا يعتبرون تهديدا”، في حين أن (%11) من الكبار الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 64 سنة، و(%8) فقط من الكبار الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة يعتبرون الأمر مشكلة.

الولايات المتحدة الأمريكية

إجمالا قال 46 في المائة من جمهور المواطنين أن “العدد الكبير من اللاجئين الذين يفرون من بلدان مثل “العراق” و”سوريا” يمثل تهديدا كبيرا على مصلحة ورفاهية المواطنين في “الولايات المتحدة”، بينما حوالي الثلث (35 في المائة) يعتبر أن هذا يمثل تهديدا طفيفا وقال 16 في المائة أن هذا لا يشكل تهديدا على الإطلاق، وهذا الاستطلاع يمثل انخفاضا في حجم التهديد المفترض على مدى الأشهر العشرة الماضية، فبالنسبة لشريحة البالغين الذين قالوا بأن اللاجئين من “العراق” و”سوريا” يشكلون خطرا كبيرا انخفض عددهم بنسبة تسع نقاط مئوية بين أبريل 2016 والشهر الماضي، وخاصة بين البالغين الأصغر سنا. كما أظهر الاستطلاع أيضا أن طلاب المدارس الثانوية يعتقدون إلى حد كبير أكثر من خريجي الجامعات أو أصحاب الدراسات العليا أن اللاجئين يمثلون خطرا على “الولايات المتحدة”، ونصفهم بالضبط يعتبر أنهم يشكلون تهديدا كبيرا مقارنة بنسبة 35 في المائة من الفئة العمرية الأكبر سنا.

مشكلة اللاجئين

 


إترك رد