إسرائيل توجه ضربة جوية إلى موقع عسكري قرب مطار دمشق

إسرائيل توجه ضربة جوية إلى موقع عسكري قرب مطار دمشق

فئة:سياسة

 

وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام السورية، فقد تسبب قصفا صاروخيا من جانب إسرائيل في انفجار هائل واندلاع النيران بموقع عسكري بالقرب من مطار دمشق الدولي.

وأضافت وكالة الأنباء السورية أن أحد خزانات الوقود والمستودعات قد تضررت.

إلا أن مصادر من التنظيمات المتمردة قالت أن أحد مستودعات اللاسلحة التي تديره حركة حزب الله اللبنانية، والتى تقاتل فى سوريا كحليف للحكومة، قد تم قصفه.

وقالت إسرائيل أن الانفجار يتوافق مع سياستها الرامية لمنع إيران من تهريب الأسلحة إلى حزب الله. لكنها لم تعلن صراحة عن مسؤوليتها عن الحادث.

علم إسرائيل

وتعتبر أسرائيل أن حزب الله، وداعمها الرئيسى إيران، هما أكبر تهديد لها. فقد دخلت في إشتباكات مع حزب الله في عام 2006، وقد نمت قدرات تلك الحركة بشكل كبير وأصبحت أكثر قوة منذ ذلك الحين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، وهو مجموعة المراقبين مقرهم المملكة المتحدة، أن الانفجار القوي سمع دويه في العاصمة فجر اليوم الخميس، ويعتقد أنه وقع بالقرب من الطريق الرئيسي المؤدي الى المطار.

وقالت وكالة الأنباء السورية أن عدة صواريخ كانت قد أطلقت على الموقع العسكري جنوب غرب المطار، مما تسبب في انفجارات نتج عنها بعض الخسائر المادية.

ونقلت قناة “الميادين” التابعة للحكومة عن مصادر قولها أن الصواريخ قد أطلقت من قبل طائرات إسرائيلية كانت تحلق فوق مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وقال مصدران كبيران من المتمردين في دمشق لوكالة “رويترز” أن الصواريخ قد أصابت مستودع للذخائر في منطقة عسكرية مغلقة كانت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران والتي تقاتل إلى جنب الجيش السوري بقيادة حزب الله.

وتأكيدا على تورط إسرائيل، قال وزير الاستخبارات “يسرائيل كاتس” لراديو الجيش الإسرائيلي: “إنني واثق من أن الحادث في سوريا يتوافق تماما مع سياسة إسرائيل في العمل على منع تهريب إيران للأسلحة المتطورة الإيرانية عبر سوريا إلى حزب الله، وبطبيعة الحال نحن لا نريد أن نستفيض في الحديث عن ذلك “.

وقال رئيس الوزراء أنه كلما تلقينا معلومات استخباراتية تشير إلى أن هناك نية لنقل أسلحة متطورة إلى حزب الله، فإننا سنتصرف “.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على هذه التقارير.


إترك رد